دليل عملي لتصنيف الإطارات - لا يتجاوز عدد سائقي السيارات الذين لهم دراية بالمعايير الثلاثة لوضع اللاصقات نسبة 8 بالمائة.

لا يتجاوز عدد سائقي السيارات الذين لهم دراية بالمعايير الثلاثة لوضع اللاصقات نسبة 8 بالمائة.

تصنيف الإطارات نشر يوم (25/11/2013) الإثنين، 25 نوفمبر، 2013 من طرف سهام

أصبح وضع لاصقات الإطارات إلزاميا في أوروبا. فهل أدمج المستهلكون الأوروبيون بشكل كامل هذا العنصر الجديد عند تسوَقهم؟ لاحظت الدراسة الجديدة لريزولتيو rezulteo بالتعاون مع معهد ايبسوس Ipsos أن وضع اللاصقات معروف أكثر من قبل ولكنه لا يمثل حتى الآن معيار شراء رئيسي للمستهلكين الذين يفضلون قبل كل شيء الاعتماد في شرائهم على سعر المنتوج ونصائح مختصي المبيعات.

تحقيق في وضع اللاصقات 2013 وضع لاصقات أداء إطار: ليس معيار شراء رئيسي بعد! - الصورة © : rezulteo

مر عام الآن منذ أن أصبح وضع اللاصقات إلزاميا بالنسبة للإطارات التي يتم بيعها داخل بلدان الاتحاد الأوروبي. وقد أطلقت ريزولتيو Rezulteo شهرا قبل دخول شرط وضع اللاصقات حيز التنفيذ دراسة لتحليل مستوى معرفة المستهلكين الأوروبيين لهذا الإجراء. وفي ذلك الوقت، لم يكن 80٪ من المستطلعين على دراية بذلك ولكن صرح 80٪ منهم أنها كانت فكرة جيدة.

كيف هو الحال اليوم بعدما مرت سنة بعدما أصبح وضع لاصقات الإطارات إلزاميا ؟ ولمعرفة ذلك، أجرت ريزولتيو Rezulteo دراسة جديدة لتحليل معرفة وسلوك المستهلكين الأوروبيين في شرائهم للإطارات. تم إجراءها منذ أسابيع على سائقين ذوي الجنسية الإيطالية والفرنسية والألمانية والإسبانية والإنجليزية الذي يقومون بصيانة سياراتهم بأنفسهم.

وتقدم هذه الدراسة نتائج متباينة: فصحيح أن عدد المستهلكين الذين لهم دراية بإجراء وضع لاصقات الإطارات زاد عددا ومع ذلك يبقى استخدامه عند شراء الإطارات نادرا. وهذا أكثر وضوحا بشكل خاص على المستهلكين الألمان والبريطانيين. وفي معظم الحالات، يعتمد المستهلك في المقام الأول على سعر الإطارات ونصائح البائع. ويبقى تحليل لاصقة الإطار عاملا أقل أهمية بكثير بالنسبة له.

يبدو أن المستهلك، بعد مرور اثني عشر شهرا من تعميم وضع اللاصقات على الإطارات في أوروبا، لا يعلم الكثير بعد. فتستلزم جهود كبيرة للتوعية عن عوامل ذات أهمية واضحة، على حد سواء من أجل حماية البيئة (الاستهلاك) ومن أجل الأمان. وخاصة في أيامنا حيث العروض المقترحة من قبل الشركات المصنعة للإطارات أوسع من أي وقت مضى.

 

أرقام الدراسة الرئيسية الثمان  


> معرفة واستيعاب وضع اللاصقات

1. ارتفاع عدد المستهلكين الأوروبيين الذين لهم دراية بذلك...  

نسبة 36% من الشخاص الذي سئلوا قد سمعوا عن هذا المعيار الإلزامي في حين كان عددهم يبلغ 22% فقط العام الماضي. بالإشارة إلى أن البريطانيين هم الأقل دراية من كل الآخرين وربما يرجع ذلك إلى السلوك السلبي في ما يخص صيانة سيارتهم. وبكل منطقية، الذين قاموا بشراء إطارات مؤخرا هم أكثر دراية (46٪) منهم 52% من اكتشفوا هذا المعيار أثناء الشراء.

 

2. ... ويفهمون فائدته...  

ويقول 72٪ من المستطلعين أنهم موافقون على وضع اللاصقات على الإطارات. ونلاحظ أنه تبعا للبلد المعني، يزيد أو ينقص عدد المقتنعين: ترتفع هذه النسبة إلى 87٪ في إيطاليا و83٪ في إسبانيا. أما الألمان والبريطانيين فهم أقل استجابة (56٪) والفرنسية أقل من ذلك.

 

3. ... ولكنهم لا يعرفونه بالتفاصيل.  

يعرف 8% من المستطلعين ما هي المعايير الثلاثة التي يستهدفها وضع لاصقات الإطارات. استطاعوا ذكر معيارين (الكبح على الأرض المبتلة ومقاومة الدوران) بكل سهولة. أما المعيار الثالث لوضع اللاصقات وهو ضوضاء الدوران الخارجي فهو أكثر تعقيدا بكثير. ويتصورون بدله كل من الكبح على الأرض الجافة ومستوى القبضة على الأرض المبتلة وطول عمر الإطار. وعموما، لا تزال النتيجة أفضل مع 21% من الإجابات الصحيحة للمعيار الثالث مقابل 13٪ في عام 2012. وتجدر الإشارة الألمان هم الأكثر دراية.

 

4. الكبح على الأرض المبتلة، أهم نقطة

يعتبر 85% من الأشخاص الكبح على الأرض المبتلة كأهم معيار في إجراءات وضع اللاصقات هذه. يأتي بعده مقاومة الدوران (13٪) ثم ضوضاء الدوران الخارجي (3٪). وإذا كان عليهم إضافة معيار رابع يجب ذكره على اللاصقة، فإنه سيكون طول العمر الإطار بالنسبة ل 67٪ منهم.

 

> آثار وضع اللاصقات على سلوك الشراء

5. بدأ المشترين الجدد يهتمون به عن قرب ...

اهتم 38٪ من المستهلكين الذين اشتروا مؤخرا إطارات بهذا الإجراء. وكان بالنسبة ل11٪ منهم معيارا مهما (أقل أهمية ل 27٪ الآخرين). ولكن النتائج غير متجانسة تماما بين هؤلاء الأشخاص حسب الجنسيات. فيكون الإسبان أكثر يقظة (50٪)، يليهم الإيطاليون (48٪) ثم الفرنسيون (33٪) ثم الألمان (32٪) ثم البريطانيون (26%).

 

6. ... ويجدون وضع اللاصقات واضحة ومفهومة

يصرح 73% من المشترين (87٪ في فرنسا) أنهم لا يحتاجون إلى استشارة الخبراء للتفسير هذه المعايير. فيجدون اللاصقات واضحة بما فيه الكفاية لقراءتها بشكل مستقل.

 

7. ... لكن يظل السعر أهم عنصر

يفضل 56% من المستهلكين الذين درسوا هذه اللاصقات تحديد سعر شراء متقارب. فلا يأخذون معايير اللاصقات بعين الاعتبار إلا بعد تحديد السعر الذي يريدون إنفاقه على المنتوج. ويعتبر سلوكهم متناقضا حيث أنهم يضعون الأمان كمعيار أول للشراء (51٪) قبل السعر (23٪)، إلا أنهم يميلون لقياس نسبة الجودة مع السعر عند الشراء. فليسوا على استعداد بالنسبة لمعظمهم إنفاق سعرا باهضا للحصول على أعلى مستوى ممكن من الأمان.

 

8. ... ويفضلون الاستماع إلى البائع

طلب 80٪ من المشترين الذين لم يحددوا اختيارهم قبل وصولهم إلى المحل رأي البائع واتبع 97٪ منهم نصيحته. فيبقى إذا هذا الأخير الأكثر تأثيرا للمستهلكين الأوروبيين في شراء الإطارات. وهذا صحيح خصوصا في إسبانيا حيث 87٪ من المشترين يسألون رأي البائع.