إطارات جديدة : أخبار منتجات المصنعين - هل سيتكيف إطار المستقبل تلقائيا لظروف السير؟

هل سيتكيف إطار المستقبل تلقائيا لظروف السير؟

إطارات جديدة نشر يوم (21/10/2013) الإثنين، 21 أكتوبر، 2013 من طرف جلال الدين

تخيل إطارا قادرا على تحقيق توقيت مذهل على المسار في فصل الصيف بنفس الطريقة التي يتسلق بها مرتفعات تغطيها الثلوج من أجل الذهاب للتزحلق في فصل الشتاء. هل يمكننا أن نحلم بمنتوج بهذا التعدد في التكافؤ مستقبلا؟ الجواب بالنسبة لفريق من الباحثين الألمان هو نعم.

آثار إطار يعمل باحثون ألمان على إطار مقبل قادر على تغيير طلعته تبعا لظروف السير. - الصورة © : iStockphoto.com/rezulteo.com

لا حاجة إلى أن نكون خبراء لإدراك أن تركيب إطار على سيارة يعتمد بشكل مباشر على ظروف السير. فإذا كنت تسير في طقس مشرق متمتعا بظروف جوية صيفية، تحتاج إذا إلى مطاط قادر على العمل في درجات حرارة عالية. وإذا ذهبت إلى أعالي الجبال في فصل الشتاء، فإنك بالعكس تحتاج إلى مطاط يناسب قيود درجات الحرارة أقل بكثير.

وإذا قررت أن تخوض معركة أحسن وقت مثل سائقي سيارات المسابقات، من الأفضل لك أن تمتطي إطارات مناسبة للسياقة جد الرياضية. وفي نوع آخر، لا يمكنك الاستغناء عن إطارات خاصة إذا كنت تفضل لعب دور بطل السياقة على الجليد، الذي فيه حتى إطارات الشتاء تبقى ذات فعالية نسبية.

فيوجد إذا، تبعا لظروف السير، عدد كبير جدا من أنواع الإطارات. وهذا يمثل سعر عالي إذا كنت من النوع المغامر الذي يضاعف محيطات السير. وماذا لو كان هناك حل آخر؟

للباحثين في جامعة لايبزيغ في ألمانيا، فإن الجواب هو نعم: لا تزال فكرتهم حول الإطار الذكي التي تم كشف النقاب عنها في أبريل/نيسان أثناء معرض هانوفر تشق طريقها.

وبفضل عدد كبير من أجهزة الاستشعار الموزَعة على الإطار، قد يكون المطاط قادرا على تغيير طلعته لوحده من أجل التكيف بشكل أفضل مع ظروف السياقة. وسيتم تحليل المعايير مثل درجة الحرارة أو نوع الطريق (الأرض، الإسفلت، الثلج...) مباشرة على الحي لضمان أفضل وجه ممكن من السلوك تبعا للظروف. وسوف يكون هذا التطور أيضا مثيرا جدا للاهتمام من حيث الاستهلاك.

تبدو الفكرة رائعة نظريا، لكن يجب أن تكون ممكنة التطبيق من الناحية التقنية. ومن جانبهم، يشير الباحثون إلى أن التطور مستمر وأن براءة الاختراع قد تم تسجيلها. فمتى يحين وقت الإطار الذكي والقابل للتحويل؟