أحداث ينظمها مصنعو إطارات السيارات - رياضة السيارات، مختبر لإطارات الطريق

رياضة السيارات، مختبر لإطارات الطريق

المصنعون نشر يوم (18/04/2014) الجمعة، 18 أبريل، 2014 من طرف نبيل

تعتبر رياضة السيارات بالنسبة لمصنع الإطارات كأداة تواصل رائعة وهي كذلك وسيلة جيدة لتحقيق بعض التجارب وتطوير عدد من التقنيات التي تجد طريقها على الإطارات الكبيرة الإنتاج.

بورش Porsche تسير على الطريق رياضة السيارات، مختبر للتسابق على أداء الإطارات - الصورة © : Michelin

جيدة بالنسبة للصورة... 

يعتبر الإشتراك في رياضة السيارات، عندما نكون مصنعا للإطارات ونرغب في معالجة صورة العلامة التجارية لدى عامة الجمهور، أفضل خطة تسويق شرط أن نعمل بجدية وأن نتحصل على نتائج جيدة في السباقات حيث أن هذه حجة متينة لإثبات فعالية وأداء إطارات العلامة التجارية. وينطبق هذا الأمر على إطارات السيارات الرياضية عالية الأداء دون أن ننسى المنتجات الأكثر كلاسيكية والتي تستفيد أيضا من هذه الصورة الجيدة التي تم الحصول عليها. فعندما نبيع الملايين من الإطارات في العالم، من الأفضل أن نكون بطل الإطارات وإثباته في المنافسات. فسواء كانت ميشلان Michelin أو بيرلي Pirelli أو دنلوب Dunlop أو جوديير Goodyear أو كونتيننتال Continental أو بريجستون Bridgestone، فإن معظم الشركات الرئيسية في السوق تشارك بطريقة أو بأخرى في رياضة السيارات على مختلف المستويات. ويشير في كل مرة المكلفون بالإعلام عند العلامة التجارية إلى الروابط الوثيقة بين إطارات المنافسة وإطارات الطريق لإثبات قيمتها لدى العملاء العاديين الذين سيأثر استيعاب هذه العلامة التجارية وأدائها الرياضي بالتأكيد في شراء إطارات جديدة لسيارته. 

كشك إطارات ميشلانالصورة © : rezulteo

ولكن ليس هذا فحسب...  

فما وراء الكلمات الجميلة التي ترويها في كثير من الأحيان العديد من الشركات المصنعة التي تشارك في رياضة السيارات، فإن المنافسة هي في الواقع مختبرا لتطوير إطارات الطريق وهذا على العديد من المستويات. وصحيح أن الإطارات المستخدمة في السباق كنموذجا في 24 ساعة للومان وفي الفورمولا 1 أو على سيارة سباق أو سيارة جي تي GT عند سباق السرعة ليس لها أي علاقة من حيث الأداء والضغوط والتكلفة مع إطارات سيارات الطريق التي ينبغي أن تدوم عشرات الآلاف من الكيلومترات وأن تسير على الأراضي الجافة وتحت المطر وعلى جميع أنواع السطوح أو تقريبا. وعليها أن تبقى أيضا بأسعار معقولة وحتى على السيارات الرياضية عالية الأداء. ولكن يبقى السباق حقل تجارب مثيرا للغاية وهذا لاختبار العديد من العوامل التي يمكن أن تدخل عالم الإنتاج الكبير المدى. 

 


نقل تكنولوجي مباشر

يدرس ويختبر المصنع خلال كل سباق مجموعة جديدة من المواد وعمليات التصنيع وغيرها من الرهانات التكنولوجية للتمكن من تقديم أفضل مستوى ممكن من الأداء على المسار. وكما أكده المتخصصين في المنافسات من الشركات المصنعة مثل ميشلان Michelin وبيرلي Pirelli، يوجد حقا نقلا مباشرا للتكنولوجيا من إطارات السباق إلى إطارات الطريق. ويكمن هذا الإرث من السباقات في أربعة مستويات هامة تتمثل في نمط الإطار وهيكله واختيار المواد والفقي... ولو أن هذا الأخير لا يطبق على الإطارات "الملساء سليك" التي يتم استعمالها عندما يكون المسار جافا من قبل فئة كبيرة من سيارات السباق (الفورمولا 1 وجي تي GT ونماذج 24 ساعة للومان، والمركبات متعددة الأغراض... الخ). وبالتالي فإن الأبحاث التي تجريها الشركة المصنعة لتحسين نتائج السباق لها تأثيرا مباشرا على إطارات الطريق التي تباع في المتاجر وخاصة على المنتجات عالية الأداء التي يتم تركيبها على السيارات الرياضية. فيتطور إطار السباق ومنتوج للطريق في عالمين جد مختلفين من حيث الأداء.

 


لكل فئة مساهماتها

إطار سيارة سباقالصورة © : Michelin
لا تأتي جميع التخصصات في رياضة السيارات بنفس مستوى المساهمة لإطارات الطريق ولكنها تكمل بعضها البعض. فيسمح سباق 24 ساعة للومان بالعمل على طول عمر الإطار واستمرارية أدائه. ويسمح سباق السرعة بالعمل على متانة الإطار في ظروف صعبة: وهو أحد التخصصات النادرة التي تجري على طريق مفتوحة وليس على المسار مما يسمح بمواجهة أصناف طريق حقيقية وليس سطح بيتومين مسار الذي لا نصادفه في الحياة اليومية. ونظرا للأراضي التي قد تكون جد هشة، هو أيضا وسيلة جيدة لتحسين إطارات الأراضي الوعرة. وأخيرا، فقد تسمح بعض التخصصات الجديدة حيث يكون فيها المحركات كهربائية من التحسين الأمثل لمقاومة الدوران والكفاءة في استهلاك الطاقة للإطار. فتفرض بعض البطولات مثل الفورمولا أو Formula E استخدام الإطارات المخددة وليس الإطارات "الملساء" (سليك slick) على الأراضي الجافة مما يسمح كذلك بالعمل على نمط إكار أقرب بكثير من السلسلة. أما بالنسبة للتخصصات المسماة "منافسة العملاء"، فهي تلعب دورا على سهولة قيادة الإطار المصمم بشكل مختلف مقارنة بمنتج أكثر تقنية مخصص للفورمولا 1 أو لنماذج المصنع لسباق 24 ساعة للومان. وحتى في فرع جد خاص مثل الفورمولا 1 حيث تكون قدرات الإطار جد بعيدة عنها من إطار الطريق، يشارك في الواقع العمل على قيود أداء الأكثر راديكالية في اكتشاف محاور جديدة للتطوير.


تأثير حتى على الإطار الإقتصادي

فمن السهل بوضوح أن نتصور أن أولى إطارات الطريق التي استفادت من هذه التطورات في رياضة السيارات هي إطارات السيارات الرياضية التي تعتبر قيودها من حيث الأداء المحض أكثر أهمية. هذا صحيح، ولكن حتى التشكيلات الأكثر اقتصادا تستفيد من بعض دروس السباقات. ولا سيما من حيث مقاومة الدوران أو بعض مزج المطاط. وتتأثر كذلك كمية السيليكا والعمل على الفقي والأسلاك بالأبحاث التي أجريت على فئات معينة من سباقات السيارات. وباختصار، يعتبر سباق السيارات، في جميع الحالات، مفيد لإطارات الطريق!